2012/07/30

قيد جديد


حول مائدة مستديرة نلتقى 
لا مجال محدد للحديث 
لا أختلاف مهما طال الوقت .. او تزايد عدد الحاضرين


أحيانا أشعر أن الموائد تعرف أكثر مما يظن البشر ، تخلد تفاصيل اللقاء والمشاعر
واحيانا شاهد على أن لقائنا صار مجرد إمضاء فى دفتر حضور يومى  ... أثبات بأننا لازلنا هنا .
لقاء يجذبنا إليه شعور واهم بالقرب .. بالأمان ، شعور يرسخه أحاديث عامة وبعض من سكون عابر إلا من ضجيج الأوانى وضحكات باهته .


مائدة مستديرة مع الوقت أضيفت إلى بند القيود .. وإن كان مظهرها مازال يوحى بالوحدة والأنتماء.

هناك 7 تعليقات:

nour alqamar يقول...

رائع ..اعجبني كثييرا ..
تحياتى لك
نور

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

نسمة التي لازالت وستظل رائعة الفكر والقلم

تحيتي نسمة

~ISLAM~ يقول...

مؤلمة المظاهر اللى باطنها محبط

مبدعة جدا كلماتك

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا نسمة
دائماً كل مايحيط بقلبين
يأخذ من أنفاس اللقاء وعطر الحنين "
؛؛
؛
ودائماً أنتِ مبدعة
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

كل سنة وانتي طيبة يانسمة بمناسبة عيد الفطر المبارك

اعاده الله عليكي وعلي اسرتك بالخير والبركة

nesma hatem يقول...

نور
إسلام
ريماس
تعليقاتكم تفوق قدرى
شكراا جدا
:)

nesma hatem يقول...

خالد
تشكرات كتير :)
وأنت طيب متاخره جدا آسفة بس ده ميمنعش أنى أقول ويارب يكون كان سعيد عليك
:)