2011/07/08

علشان قسمة ونصيب


تعودت كثيرا ان أبرر كل ما يحدث دون ارادتى فى الحياة أو بالأصح اى شئ وكل شئ يحدث دون التوقيت الذى أراه فيه مناسبا أن ارجع ذلك الى أحدى الأقاويل المتداولة " علشان قسمة  ونصيب"
 وأن أتوقف عن سؤال نفسى "لماذا" حدث ذلك متفادية العديد من الأجابات المقتضبة والغير واضحة .... الى أن يأتى الوقت الذى تنقشع فيه غيمة السؤال وتظهر الأسباب واضحة باعثة فى نفسى قدرا من الطمأنينة والرضا
بشكل أو باخر اصبحت هذه أحدى عادتى التى أستمتع بالأستسلام لها دون الندم ولكن بالتأكيد مع قدر قليل من الألم
فالمجهول يؤلم ويعطى أحساسا كبيرا بنفاذ الصبر مهما كانت مدته وسببه ولهذا السبب دون غيره أصبحت تجمعنى ألفة غريبة بهذه الجملة 
 وان كان ما اتمناه لم ولن يحدث فالسبب الوحيد الذى أعرفه ( علشان قسمة ونصيب )

هناك تعليقان (2):

Nelly Adel يقول...

لأ إن شاء الله خير واللى بتتمنيه يتحقق قريب
شوية صبر صغنتوتين والدنيا هتبقى تمام بإذن الله :):)

nesma hatem يقول...

نيلى

:)
يارب ويحقللك كل اللى بتتمنيه انتى كمان
شكرا