2011/12/09

ومازلت أسرد





ومازالت أسرد ومازلت تسمع بدون أهتمام
تقرأ جريدة .. تطفئ سيجارا وتعبث بكونى هنا فى أنتظار
يطول البقاء ، أَمِلُ الحديث بهذا الهدوء
فدوما أنا من ينزعج يثور
 ويرفض قضاء يومى وحيدة
 ويفرح لأجلى
 ويأخد بأزرى
ويحنو علي َّكطفل وليد
.
.
كثيرا أفكر ... أأفضل وجودك أم العيش وحدى
فأرفض خضوعى .. أدافع عنى ولكنه عبثا
.
.
تمضى شهورا
أعود لأجلس على طاولتى
رائحة قهوة  تفوح المكان ومقعد خالى ساكن أمامى قليل الكلام
أسرد وأسرد لا أجد ردا
ولم تبقى أنت لتبدى أهتمام

هناك 3 تعليقات:

Nelly Adel يقول...

حلوة اوى :)

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا نسمة
وماأصعب ثرثرة الروح
دون أن تجد من يستمع لبوحها"
؛؛
؛
نص رائع
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

nesma hatem يقول...

نيللى .. ريماس

شكرا :)