2012/02/14

فازوع كوبسا

النوت دى تاريخها Tuesday, October 19, 2010 
كنت بدعبس فى حجات قديمة أنا كتباها ولقتها
ملاحظة بس الأول انا مش ضد اى حد مهما كان أسلوب لبسه أنا ضد الناس اللى مبتحترمش شكل وخصوصية اللى هيا لابساه

كابوس مفزع ومضحك ومحزن وأى حاجة تانية بجد حسيت بيها لما شوفت الموقف الوهمى دا ( معلش أستحملونى لو طولت عليكم بس أرجوا قرائتها للآخر ) .

التوقيت : يوم من أيام ربنا
وبالتحديد أمبارح كنت مروحة البيت ( عادى يعنى زى ما كل الناس بتروح ) وأنا مندمجة فى أفكارى كالعادة لدرجة أنى مخدتش بالى أصلا أنى قربت أوصل المهم اذ بى ومن غير أى سابق أنذار أنبهر بمشهد ممكن يكون عادى بس التفاصيل اللى شفتها المرة دى تختلف شوية ( ولازم أعترف بصراحة سلتنى برضه لحد ما وصلت ) بنتين مشفتش منهم غير ضهرهم و أخرهم وأنا كرماهم كمان 2 ثانوى .

نبدأ بالأولى : لبسها من بعيد عادى يعنى ميلفتش الأنتباه بالعكس البنت محترمة ولابسة جيبة وماسكة كتب (دحيحة يعنى )

التفاصيل :( أكرر بس الأول السن لا يتعدى 2 ثانوى ) ..... الللى بهرنى بقى مش كل دا اللى بسطنى بصراحة الجيبة ( وطبعا مش من جمالها يعنى ) الجيبة تابعة لأحد المدارس المعروفة فى مدينتى والللى ضيعت فيها 3 سنين من عمرى وبدون ذكر اسماء بقى ( ان الله حليم ستار )
واللى معرفوش بصراحة أنهم قرروا يخلوها (low waist)
ومش بس كده لأ ومسموح حتى للمحجبات يلبسوها قلت ما علينا أكيد القميص طويل وأهى حاجة تشيل حاجة و الفجأة بقى أن القميص برضوا يا سبحان الله تم تغييير موديله (ليرفض أنه حتى يوصل لأول الجيبه .... هو بكتيروه بيفكر زى ما بيقولوا ) ، وهنا قرررت أبطل أحرق فى دمى وأكمل مشى وأخلص وقبل حتى ما أنفذ قرارى لقيت التلميذة الأمورة ماسكة الجيبة قلت الحمد لله حست بالأزمة اللى أنا حساها وهترفعها ..... بس مين ( العيل الللى يرجع فى كلامه، وهي طبعا وأكيد مش عيلة ) و أكتشفت فيما بعد أن مفيش اى تغييير حصل .... تقريبا كانت بتطمن أنها لسه مهربتش منها ( أعذرونى لو تطاولت فى الوصف ... من أستفزاز الموقف والله )

ماعلينا ربنا يهدينى أنا ومهما كان البنت برضه شكلها من بعيد ..... ها ..... من بعيد محجبة .

نيجى بقى للأخت التانية وأنبهارى هنا بصراحة كان مختلف ( نفس شعور الاندهاش بكون العالم أصبح قرية صغيرة .... وياريته ما أصبح )

التفاصيل : ومع نفس الكتب بس المره دى بصراحة معرفتش أحدد هي مين فيهم بالظبط ( محجبة ولا لأ)
والسبب أن الأخت كانت لابسة بنطلون (skiny)
موضة يعنى مش الفكرة برضه ، الحوار كله يتمحور حول القميص طوله الى حد ما كويس وشكله مكوى ونضيف ( بس هو تقريبا المكوه فصلت فى الآخر ) فقررت تتنيه تانية كبيييرة شوية نقول لحد الكوع كده مثلا .

ومازلت متنحه بتفرج واذ بى عينى تروح تلقائيا على راسها وكلى أمل ( اكيد مش محجبة ) وأنبهر أكتر لأفوجئ بطرحة (ومش أى طرحة ) ، المبهر فى الطرحة هو أنها شفافة وتحتها طارحة تانية ( بيضاء اللون ) على حسب ما فهمت يعنى وده اذا كنت لسه بفهم أن الطرحة البيضاء الهدف منها أن شعرها ميبانش

ووسط ذهولى حاولت أشوف أى رد فعل غير عادى للبنادميين اللى ماشيين حوليا ( ولكن لا تعليق ) ولا أى حد حاسس باى حاجة ، وأخيرا نفذت قرارى وكملت مشى فى محاولة فاشلة منى أنى أنسى الاستفزاز اللى شفته دا ومحرقش دمى على الفاضى وخلاص ( فى ناس عايزانى برضه ) وطول الطريق بردد نفس العبارات  ( اللهم احسن ختامنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا )

طلب أخير وهخلص رغى :
لاى تلميذة امورة ( ثانوى _ أعدادى _ وربنا يستر على أبتدائى ) لازالت تحت بند الزى المدرسى أبوس ايديكى (سيبى الللبس فى حاله )
 ولكل أخت فاضلة نسيت تكوى باقى الكم أرجوكى ( بلاها الطرحة وخلى القميص ) .......... والسلام ختام

هناك تعليقان (2):

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

كتير اوي يانسمة

طريقة اللبس بتديني ايحاء عن عقلية اللي قدامي

وتدينه واخلاقه وفاهم الدين ازاي

وتربيته كمان

يعني مثلا انا في احدي المرات

شفت بنت جامعية في المتروا استغفر الله العظيم

لابسة لبس اباحي بطريقة استفزازية ولاداعي للوصف

كان معايا واحد صديقي فبيقوللي شفت

البنت عاملة ازاي

قولتله هي مش غلطانه

اللي غلطان الافندي اللي في البيت

اللي سابها تخرج بالمنظر ده

Aya Mohamed يقول...

دلوقتى البنات بقت بتتبارى باللبس الملفت زى ما تكون دى حاجة كويسة يعنى
وده ببيرجع طبعا للتربية والاهل اللى بيكونوا شايفينها وهى خارجة وعادى
ربنا يهديهم ويهدينا يارب